منتديات الفنان بدر الغريب
مرحبا بك في منتديات الفنان بدر الغريب



 
الرئيسيةالتسجيلدخول
قالو العيد قلت العيد شوفة حبيبي كل يوم نشوفه فيه عيد مبارك يكمل العيد لو ذاك البشر من نصيبى قلت تو العيد اشرق علينا نهاره

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
شريط الأهدات
المواضيع الأخيرة
تصويت
المنتدى
ممتاز
79%
 79% [ 37 ]
جيد جدا
9%
 9% [ 4 ]
جيد
13%
 13% [ 6 ]
مجموع عدد الأصوات : 47

شاطر | 
 

  عن الشعر والشعراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بدر فهد الغريب
بـــدراً جـــديـــد


الانتساب : 12/12/2009
المشاركات : 101

مُساهمةموضوع: عن الشعر والشعراء    الخميس 12 يونيو - 23:38

[rtl][url=../indexa/al_dalil_noun.htm#naimy_mikhail] [/url][/rtl]
[rtl] [/rtl]
[rtl]كلنا يتكلم عن الشعر بعضنا يؤلهه، والآخر يعشقه، والثالث يقرضه، والرابع يقتات ويتنفس به. هذا يشحذ ذاكرته بالمعلقات والخاليات واللاميات، يرددها في وحدته ويتلوها على مسمع أصحابه. وذاك يكتب القصيدة بعد القصيدة ويستعد لأن ينشر درر أفكاره في "ديوان" ولا ديوان أبي الطيب. والآخر، الذي لم يعلمه أبواه "ألف. باء" يصنف على "المعنى والقرادي والمرصود" أو يتغنَّى بذاك "الموَّال" أو هذا البيت من العتابا. كلنا يعشق الشعر – فصيحًا كان أم عاميًا – ولا بدع فنحن من سلالة قوم "هم إذا مات منهم شاعر قام شاعر".[/rtl]
[rtl]كلنا نتكلم عن الشعر كأننا نعرف ما هو الشعر كما نعرف ما هو الخبز والماء والثوم والبصل. ولو اجتمعت زمرة من عشاق الشعر بيننا لتتحدث عن الشعر لوجدتها مبلبلة الألسن.[/rtl]
[rtl]هذا يعني بالشعر كلامًا موزونًا مقفَّى، وذاك بيتًا واحدًا من القصيدة، والآخر لا يحسب شعرًا كل ما يقدر القارئ على فهمه دون أن يلجأ إلى القاموس.[/rtl]
[rtl]إن جهلنا معنى الشعر الحقيقي ومنزلته في عالم الأدب قد أوصلنا إلى ما نحن فيه الآن من وفرة "النظامين" وقلة الشعراء، وغنانا بالقصائد وفقرنا بالشعر. إن الذين حاولوا أن يعرِّفوا الشعر بعبارة أو أكثر لجيشٌ غفير. لكن ليس بينهم من اهتدى إلى تعريف يشمل الشعر من كل وجوهه، لأن الشعر غير محدود.[/rtl]
[rtl]"موال"، لا ندري في قلب من اختمر ولسان من نطق به أولاً، يردِّده آباؤنا ونلحنه نحن بعد مئات من السنين. وبيت من "العتابا"، بليت عظام قائله من أجيال، يخترق سكينة وحدتنا ويحرك ألسنتنا فتخفق قلوبنا إما حزنًا وإما فرحًا، ويحتلس من أعيننا دمعة أو دموعًا أو يبسط على أوجهنا ابتسامة اللذة والسعادة. قصيدة أنشأها منذ عشرات من القرون بدويٌّ يدعى أمرأ القيس أو عنترة أو المهلهل أو قيسا العامري نطالعها اليوم فنعجب بها ونطرب وتهتز عواطفنا. نحفظ أبياتًا مختلفة من قصائد مختلفة ونرددها بين الآونة والأخرى كأنها من بنات أفكارنا أو مستودعات قلوبنا. نسعة وراء غاية ما ولا ننالها فننشد:[/rtl]
[rtl]ما كل ما يتمنى المرء يدركه            تجري الرياح بما لا تشتهي السفن[/rtl]
[rtl]أو نصادف في الطريق صديقا سوَّد اليأس قلبه وبدل النور في عينيه ظلاما، خانه دهره فأصبح يمقت يومه ويخاف غده، فنعزيه بقولنا:[/rtl]
[rtl]ولاتبيتنَّ إلاَّ خــاليَّ البال               دع التقادير تجري في أعنتِّها
يغيِّر الله من حال إلى
حال               ما بين طرفة عين وانتباهتها
[/rtl]
[rtl]أو نسمع غبيًّا يفاخر بأجداده وأجداد أجداده فنذكره بقول الشاعر:[/rtl]
[rtl]إنما أصل الفتى ما قد حصل             لا تقل أصلي وفصلي أبدًا[/rtl]
[rtl]ولو وقفنا لنعدد الأبيات التي تناقلتها الألسن فأصبحت جزءًا من حياة الشعب اليومية لضاق بنا المقام.[/rtl]
[rtl]ولماذا نردِّد هذا البيت أو تلك القصيدة أو ذاك "الموال" ونترك جبالاً من القصائد التي لو قرأناها مرة لشكرنا ربنا على نجاتنا بالسلامة؟[/rtl]
[rtl]لأن هذه الأبيات والقصائد و"الموالات" إما تفسر لنا الحياة بتعبيرها عن حالات نفسية نشعر بها ونعجز عن سكبها في قالب من الكلام. وإما تنقش في مخيلتنا صورة نحب أن نتمتع بجمالها كما نحب أن ننظر إلى وجه جميل وبدر تام وشمس تغرب وزهرة في المرج تنحني مع مرِّ النسيم. نحبُّ كذلك موسيقى اللفظ وسلالة التركيب وفصاحة التعبير، كما نحبُّ أن نصغي إلى تموجات الأثير التي ترسلها أوتار كمنجة إذ يلامسها القوس من يد أستاذ ماهر. كلنا – لأسف الكثيرين بيننا – لم نخلق شعراء ولم نعط موهبة ترجمة القلوب والأرواح والطبيعة. لذاك كثيرًا ما نضطر أن نعبر عن عواطفنا وأفكارنا وإحساساتنا بألسنة الغير. كلنا لسنا موسيقيين ومصورين لذاك نضطر من وقت إلى آخر أن ندع الآخرين يقومون بسدِّ حاجاتنا الموسيقية والفنية إجمالاً – إذا كنا نشعر بمثل هذه الحاجات على الإطلاق.[/rtl]
[rtl]عبثًا حاول تولستوي وسواه أن يحطوا من مقام الشعر وينزلوه عن مملكته الإلهية إلى مملكة النسيان والخمول. عبثًا ندَّدوا به فعظموا آفاته وصغروا محاسنه ونهوا عن صرف الوقت في قرضه. ما دام الإنسان إنسانًا، ما دام فيه ميل فطري إلى الغناء إن كان في الحزن أو الطرب، وما دامت اللغة واسطة لتصوير أفكاره والتعبير عن عواطفه وآماله، فسيبقى الشعر حاجة من حاجاته الروحية، لأنه في الشعر يجسِّم أحلامه عن الجمال والعدل والحق والخير. وفيه يرسم الحياة التي تعشقها روحه ولا تراها عيناه ولا تسمعها أذناه حواليه بين أقذار العالم ودأبه اليومي وهمومه الصغيرة ومشاكله الكبيرة.[/rtl]
[rtl]إذن – تسألونني – هل الشعر خيال فقط وتصوير ما ليس كائنا كأنه كائن؟[/rtl]
[rtl]أهي خيال أو وهم إذن؟[/rtl]
[rtl]كلا فليست وهمًا ولا خيالاً بل حقيقة محسوسة. أنتم لم تبدعوا الربوة ولا الغابة ولا اختلفتم البحر ولا الشمس ولا الفضاء ولا الجدول. كل ذلك رأيتموه وشعرتم بوجوده. ولكنكم قد قابلتهم وميزتم، ونبذتم واخترتم ثم رتبتم ما اخترتموه في نسبة معلومة كانت نتيجتها الصورة التي رسمتها لكم المخيلة. جرى ذاك كله وأنتم لم تغيروا حقيقة الموجودات. لم "تخلقوا" شيئًا إنما أخذتم ما وجدتموه في الطبيعة فطرحتم منهم وزدتم عليه، وبدلتم في ترتيبه حتى حصلتم على ما طلبته وأحبته أنفسكم.[/rtl]
[rtl]وهكذا يفعل الشاعر. إذا سمعتموه يتغزل بجيل ذهبي، بجيل لا أثر فيه للظلم والبغض والفقر والحسد والنزاع والموت، بجيل يسود فيه الحب والعدل والإخاء والمساواة وهلم جرا – فلا تنعتوه بالجنون والكذب والوهم. هو لم يخلق الحب ولم يوجد العدل ولا سبَّب الفقر ولا قال للموت كن فكان. هو وجد هذه الصفات والأحوال في العالم عند زيارته هذا العالم. لكن روحه التي تعشق وتنفر من القبيح قد وضعت هذه الصفات في نسبة جديدة غير التي نراها سائدة في حياتنا اليومية. وتغير النسبة هو اختلاق الشاعر الذي ندعوه "خيالاً" لكن خيال الشاعر حقيقة. والشاعر الذي يستحق أن يدعى شاعرًا لا يكتب ولا يصف إلا ما تراه عينه الروحية ويختمر به قلبه حتى يصبح حقيقة راهنة في حياته ولو كانت عينه المادية أحيانًا قاصرة عن رؤيته. ذاك لا يعني أن الشاعر يقدر أن يدعو الأسود أبيض والأحمر أصفر – أي أن يعري الأشياء الحقيقية عن مميزاتها الطبيعية ويعطيها صفات من عنده داعيًا ذاك "خيالاً".[/rtl]
[rtl]كلا. وهذا كل الفرق بين الشاعر والشعرور. الشاعر لا يصف إلا ما يدركه بحواسِّه الجسدية أو يلامسه بروحه. لسانه يتكلم من فضلة قلبه. أما الشعرور فيحاول أن يقنعنا أنَّه حلم أحلامًا نحن نعلم علم اليقين أنها لم تمر له برأس لا في النوم ولا في اليقظة، ويصف لنا عواطف لم يشعر بمثلها لا بشر ولا جنٌّ ولا ملاك من أول وجود هذا العالم حتى اليوم. لذاك تهزنا أشعار الأول فنحفظها ونرددها، وتضحكنا "قصائد" الثاني فنضرب بها عرض الحائط.[/rtl]
[rtl]وما هي الغاية من الشعر؟[/rtl]
[rtl]قوم يقولون: إن غاية الشعر محصورة فيه ولا يجب أن تتعداه (الفن لأجل الفن)، وآخرون: إن الشعر يجب أن يكون خادمًا لحاجات الإنسانية وإنه زخرفة لا ثمن لها إذا قصر عن هذه المهمة. ولهذين المذهبين تاريخ طويل لا نقدر أن نأتي به هنا، ولا غاية لنا أن نبحث في حسنات كل منهما وسيئاته. إنما نكتفي أن نقول إن الشاعر لا يجب أن يكون عبد زمانه ورهين إرادة قومه، ينظم ما يطلبون منه فقط ويفوه بما يروقهم سماعه. وإذا كان هذا ما يعنيه أصحاب المذهب الأول فلا شكَّ أنهم مصيبون. لكننا نعتقد في الوقت نفسه أن الشاعر لا يجب أن يطبق عينيه ويصم أذنيه عن حاجات الحياة وينظم ما توحيه إليه نفسه فقط سواء كان لخير العالم أو لويله. وما دام الشاعر يستمد غذاء لقريحته من الحياة فهو لا يقدر – حتى لو حاول ذلك – إلا أن يعكس أشعة تلك الحياة في أشعاره فيندِّد هنا ويمدح ويكرز هنالك. لذاك يقال إن الشاعر ابن زمانه، وذاك صحيح في أكثر الأحوال إن لم يكن في كلها.[/rtl]
[rtl]والآن بعد أن بحثنا، ولو سطحيًا، في الشعر لنقف ونسأل: من هو الشاعر؟ الشاعر نبي وفيلسوف ومصور وموسيقي وكاهن، لأنه يرى بعينيه الروحية مالا يراه كل بشر. ومصور، لأنه يقدر أن يسكب ما يراه ويسمعه في قوالب جميلة من صور الكلام. وموسيقي، لأنه يسمع أصواتًا متوازية حيث لا نسمع نحن سوى هدير وجعجعة. العالم كله عنده ليس سوى آلة موسيقية عظيمة تنقر على أوتارها أصابع الجمال وتنقل ألحانها نسمات الحكمة الأبدية. هو يسمع موسيقى في ترنيمة العصفور وولولة العاصفة، وزئير اللجَّة وخرير الساقية. ولثغ الطفل وهذيان الشيخ. فالحياة كلها عنده ليس سوى ترنيمة – محزنة أو مطربة يسمعها كيفما انقلب. لذاك يعبِّر عنها بعبارات موزونة رنانة. الوزن والتناسب في الطبيعة أخوان لا ينفصلان وبغيرهما "لم يكن شيء مما كوِّن".[/rtl]
[rtl]والشاعر الذي تعانق روحه روح الكون يدرك هذه الحقيقة أكثر من سواه.[/rtl]
[rtl]لذاك نراه يصوغ أفكاره وعواطفه في كلام موزون منتظم. الوزن ضروري بروي واحد يلزمها في كل القصيدة. عندنا اليوم جمهور من الشعراء يكرزون "بالشعر المطلق" ولكن سواء وافقنا "والت هويتمان" وأتباعه أم لا فلا مناص لنا من الاعتراف بأن القافية العربية السائدة إلى اليوم ليست سوى قيد من حديد نربط به قرائح شعرائنا – وقد حان بتحطيمه من زمان. وأخيرًا، الشاعر كاهن لأنه يخدم إلهًا هو الحقيقة والجمال. هذا الإله يظهر له في أزياء مختلفة وأحوال متنوعة. لكنه يعرفه أينما رأه ويقدم لنا تسابيح حيثما أحست روحه بوجوده. يراه في الزهرة الذاوية والزهرة الناضرة. يراه في حمرة وجنة الفتاة وفي اصفرار وجه الميت. يراه في السماء الزرقاء والسماء المتلبِّدة بالغيوم، في ضجة النهار وسكينة الليل. وبالاختصار، إن روح الشاعر تسمع دقات أنباض الحياة وقلبه يردد صداها ولسانه يتكلم "بفضلة قلبه" تتأثر نفسه من مشهد يراه أو نغمة يسمعها فتتولد في رأسه أفكار ترافقه في الحلم واليقظة فتمتلك كل جارحة من جوارحه حتى تصبح حملاً يطلب التخلص منه. وهنا يرى نفسه مدفوعًا إلى القلم ليفسح مجالاً لكل ما يجيش في صدره من الانفعالات وفي رأسه من التصورات، ولا يستريح تمامًا حتى يأتي على آخر قافية، فيقف هناك وينظر إلى ما سال من بين شفرتي قلمه كما تنظر الأم إلى الطفل الذي سقد من بين أحشائها. أمامه فلذة من ذاته وقسم من كيانه.[/rtl]
[rtl]الشاعر – ونعني به الشاعر لا "النظام" – لا يأخذ القلم في يده إلا مدفوعًا بعامل داخلي لا سلطة له فوقه. فهو عبد من هذا القبيل. لكنه سلطان مطلق عندما يجلس لينحت لإحساساته وأفكاره تماثيل من الألفاظ والقوافي لأنه يختار منها ما يشاء. فيختار الأحسن إذا كان من المجيدين أو ما دون ذلك بالتدريج حسب قواه الفنية والأدبية، أما "النظام" فيأخذ قلمًا وقرطاسًا ثم يبدأ بوخز دماغه وقريحته علَّه يتمكن من أن يهيجهما ولو قليلا. غايته لا أن يترجم عن عواطف أو أن يعبِّر عن أفكار بل أن "ينظم قصيدة" لذاك إذا خدعنا هذا بطلاوة نسقه فلا يطول أن نكتشف تصنعه وخداعه فننساه وننسى قصيدته. أما الشاعر الذي يسقي قلمه من قلب طافح وروح هائجة فربما لا نفهمه اليوم ولا نهتم به، لكن لا بدَّ أن نفيق غدًا وندرك هفوتنا لأن الجمال – كالشمس – لا يختفي. وحينئذ نسرع لنفكر عن إساءتنا إلى ذاك الشاعر ولو بعد موته.[/rtl]
[rtl]فنعلي مقامه ونقيم له التماثيل إن لم يكن على ملتقى الطرق أو في ساحات المدن ففي قلوب تختلج عند مطالعة ما جاد به قلمه. هذا ما جرى لشكسبير وكثيرين سواه من كبار الشعراء والكتَّاب. لكن شكسبير لم يمت ولن يموت. أما ألوف "النظامين" الذين حازوا شهرة وقتيَّة عن غير استحقاق فلا نسمع بهم ولا نذكرهم، وإذا ذكرناهم فعلى سبيل التفكه فقط.[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجمة الشوق
مراقبه عامه
مراقبه عامه


الانتساب : 13/04/2009
الاقامة : السماء الزرقاء
المشاركات : 1961
الفنان المفضل : الفنان يوسف محمد
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: عن الشعر والشعراء    الجمعة 13 يونيو - 23:54

نبذه عن حيات  الشاعر الكبير صقر النصافي الله يرحمة ويغمد
روحه الجنه 0
كان شاعرنا صقر النصافي تربطه علاقه حميمه بحاكم الكويت آنذاك الشيخ المغفور له احمد الجابر ولقبة بشاعر الكويت الاول ... ولقبة الملك عبدالعزيز بن سعود هو وابيه وكذلك الملك فيصل رحمهم الله تعالى بشاعر الجزيرة العربية الاول ...ذلك الشاعر الذي لم يستطيع احد ان يجاريه بالمحاورات الشعرية ...
هو شاعر الكويت الاول الشاعر الكبير صقر بن مسلم النصافي .... من قبائل الكويت المعروفه
ويعد صقر النصافي علم من اعلام الشعر في جزيرة العرب ولقب بشاعر الجزيرة العربية الاول ولد بالكويت سنة 1878 م وبها توفي سنة 1948م على وجه التقريب.
عاش شاعرنا صقر النصافي حوالي 72 سنة وعمل بالغوص على اللؤلؤ كبقية اهل الكويت وصارع الحياة من أجل لقمة العيش كغيره من رجال ذلك الوقت وتنقل بين الصحراء بالشتاء والبحر بالصيف طلباً للرزق ... ثم عمل بالكويت ((المدينة)) بما يضمن له الحياة الكريمة
أما شاعريته : فلم يكن في وقت النصافي من هو أشعر وأبلغ منه أبداً في مجال الشعر النبطي فقد امتاز عن غيره من شعراء وقته بجزالة المعنى وسلاسة الاسلوب وسهولته حتى سارت بشعره الركبان ورددت قصائده في كل مكان له من كل قصيده حكمة وفي كل بيت معنى جديد لا تمل قصائده ولا يصعب حفظها  


وغني له الفنان الكبير يوسف محمد طول الله بعمره الكثير من ألقصائده منها كقوله وهي تجدها قريبه من النفس تخاطب الوجدان وكأنها نظمت للتحدث بما في نفس من يقرأها على اختلاف مستويات الناس كقوله

لو أن من قـال أح يبـري المجـرح
كثرت من قول أح وأبريـت روحـي
مير ان قولات أح مالي بها صح
زودٍ علـى ما بي تنقـض جروحـي
عليك يااللي لحني بالهوى لح
لحه خطاة العجل خطو اللحوحي
جيته نهار العيد يرقص ويلفح
العين خرسه والمبيسم ذبوحي
العام يومن الحبيب علي صح
يفرح علي الهرجه وقلبه نصوحي
واليوم يومن الحبيب تنزح
لا قلت ريض قال عجل(ن)بروحي
توي دريت انه ابفرقاي يفرح
أثره يبا غيري وانا اتعبت روحي


وقوله من غزلية أخرى

لواهنـي اللـي ليـا ضـاق له يـوم
اليـوم الآخـر خاطـره ما يضيقـي
ما هو بمثلي ضيقاتـه دايـم الـدوم
أبي المليق شـوي وأزريـت اليقـي
على عشيـرٍ كـل حيّـه لنـا قـوم
وهو الـذي من بدهـم لـي صديقـي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عن الشعر والشعراء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الفنان بدر الغريب :: الأقسام الادبيه :: منتدى الشعر والنثر واخواطر والقصص والرويات والتراث من قصص وشعر قديم-
انتقل الى: